الرئيسية التسجيل مكتبي  
دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً .. و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا .. لذا نرجوا منك ملئ النموذج التالي من فضلك

اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة.
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.



هل انت موافق على قوانين المنتدى؟


إهداءات الجدي


   
 
العودة   منتديات الجدي الرسمية > المنتديات الإسلامية > الاسلام والحياة

Share This Forum!  
 
  
 
   
Like Tree2Likes
  • 2 Post By اغصان الشمال

إضافة رد
   
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
#1  
قديم 20-10-2013, 12:49 PM
اغصان الشمال
استغفر الله
مشرف
اغصان الشمال غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Female
SMS ~ [ + ]

استغفر الله العظيم من كل كلام لهوت به ... استغفر الله العظيم من كل إثــم فـعـــــلته
اوسمتي
وسام المشرف المميز وسام إداري وسام النشاط 
لوني المفضل Darkblue
 رقم العضوية : 716
 تاريخ التسجيل : Apr 2013
 فترة الأقامة : 2380 يوم
 أخر زيارة : 22-08-2019 (12:24 AM)
 الإقامة : في هذه الدنيا الفانية
 المشاركات : 7,780 [ + ]
 التقييم : 2912
 معدل التقييم : اغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond reputeاغصان الشمال has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

افتراضي "إنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقَاً ، و إنَّ خُلُقَ الإسلاَمِ الحَيَاء...الجدي



"إنَّ, لِكُلِّ, الحَيَاء...الجدي, الإسلاَمِ, خُلُقَ, خُلُقَاً, دِينٍ, إنَّ

"إنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقَاً ، و إنَّ خُلُقَ الإسلاَمِ الحَيَاء"




"إنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقَاً ، و إنَّ خُلُقَ الإسلاَمِ الحَيَاء"


سَتطيبُ دُنيَا المُؤمِنينَ مُقَامــا
مَا دَامَ يَسْمو فِي الحَياةِ حَيـَـاءُ





خُلقٌ غدى لّلمُسْلِمينَ وِسَامَـــا
نُورٌ يُضيءُ وجوهَهُم وضيــــاءُ...
مِن أعْظمِ وَ أجلِّ نِعمِ اللهِ-تعالى- علَى عَبْدِهِ:


الإِيمَآنُ.

وَ قَدْ جعل اللهُ-عَزَّ وَ جَلَّ- الإِيمَآنَ شُعباً تَزيدُ مِنْ إيمآنِ المُؤمِنِ بِفعلها ، وَتَنْقُصُ مِن إيمانه بِترْكِهَا ...

وَ مِنْ شُعبِ الإِيمَآن التي حثَّ عليهآ الشَّرْعُ ، وّبيَّنَ فضِيلتَهَا: شُعْبَةُ الحَيَاءِ.


مَعنى الحَيَاءِ:-


مُجآهدَةُ النَّفْسِ لـِ/حبس اضْطرآبٍ سَآدَهَا،
سَبَبُهُ: وَصفُ هَذهِ النَّفْسِ بِصفةٍ ذَمِيمَةٍ أَوْ نآقِصَةٍ .
فَالصِفَّةُ الذَّمِيمَةُ أَوِ النَّآقِصَةُ إذآ أتُّصِفَ بِهَا المَرْءُ؛اضْطربَتْ نَفْسُهُ لِكَرَاهتِها،فَيُجآهدُ لِحَبْسِه.
وَ الفَرْقُ بَيْنَ الصِّفَتَيْنِ:أَنَ الذَّميمَةَ هِيَ:أَمْرٌ يَتَعَلَّقُ بِسُوءِ الأخلآق وَخَوارِمِ المُرُوءَةِ،أمَّا النَّاقِصَةُ؛فَهِيَ أَمْرٌ
يَتَعَلَّقُ بِالعيبِ الخُلُقيِّ ، أَو بِسُوءِ الإِتْقآنِ .

وَقدْ يَكُونُ أَصلُ الاضطرابِ مِنَ الصِّفةِ الحَميدةِ أَو الكآملَةِ،كأنْ يَشعُر بِالفَرَحِ عِنْدَ وَصفِه بِالذكآء أَو الكَرمِ
أَو التَّوآضُعِ...-و غيرُها من صِفاتِ الكمَال- ،فَيَكْتمـَهُ؛خَشْيةَ أن يَصِفهُ النَّآس بِالعُجْبِ أَو الغرور.
وقد يَستحِي المرءُ لِحياءِ غيره .ِ
وَ الحيآءُ مِنَ الأعمآلِ القَلبيَّةِ الَّتي يَصْعُبُ علَى النَّاظِرِ إدرآكُها؛ سَواءً عَلى نفْسِهِ أَو على غَيْرِهِ.





الحيآء في الكِتآبِ و السُّنَّةِ :
وَردَ الحياءُ في الكتابِ و السُّنَّةِ الصَّحِيحةِ وهذا يدلُ على فَضلِهِ والحثِّ عليهِ،
و أَنَّهُ مِنَ خِصالِ الأنْبِيَاءِ-عَليِهمُ الصًّلاةُ و السَّلام-
وَ لَمْ يُؤْتِهِمُ اللهُ إلاَّ الخِصَالِ الحَمِيدَةِ، وَ مَكَآرِمَ الأخلاَق .






فـ/مِن الكتآبِ الكَريم :ِ

قَوْلُهُ-تَعَالى-:
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى

طَعَامٍ غير نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ
إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا
فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) [الأحزاب:53]





وَمِنَ السُّنَّةِ :


عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ-رضي اللهُ عنهُ- ، عَنِ النَّبيِّ -صَلَى اللهُ عليهِ وَ سلَّم-، قَـآلَ:
"الإيمَانُ بِضعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، وَ الحياءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإيمَآنِ" (روآهُ البُخآريُّ، ومُسلِم )
عَن أَنَسِ بن مَالِك-رضي اللهُ عنهُ- قَالَ: قَالَ النَّبيِّ -صَلَى اللهُ عليهِ وَ سلَّم-:
"مَا كَانَ الفُحْشُ فِي شيءٍ إلاَّ شآنَهُ، وَ مَا كاَنَ الحيَاءُ فِي شَيءٍ إلاَّ زآنَهُ"
(رواهُ التِّرمذي،و ابن ماجه،صححه الألبآنيُّ)
عَن عُقْبَةَ بْنِ عَمرو-رضي الله عنه- ،قَالَ: قَالَ النَّبيِّ -صَلَى اللهُ عليهِ وَ سلَّم-:
"إنَّ مِمَا أَدْرَك النَّاسُ مِنْ كَلامِ النبوَّةِ :إذا لَمْ تَسْتَحْيِ فَافْعَلْ ماشِئتَ" (رواه البخاريُّ )
عَن ابن عبَّاس-رضي اللهُ عنهُ- قَالَ: قَالَ النَّبيِّ -صَلَى اللهُ عليهِ وَ سلَّم-:
"إنَّ لِكُلِّ دِينٍ خُلُقَاً ، و إنَّ خُلُقَ الإسلاَمِ الحَيَاء"
(رواهُ ابن ماجه،و صحَّحه الألبانيُّ )






حيَآءُ الله :


قال ابنُ القيِّمِ في "مَدارِج السَّآلكين" :
"فَذاك نَوعٌ آخَرُ لاتُدرِكُهُ الأفْهَامُ، وَلاَ تُكَيِّفُهُ العُقُولُ؛فَإنَّهُ حَيَاءُ كَرَمٍ، وَ برٍّ ، وَ جُودٍ ، وَ جلالٍ".


حياءُ خيرُ البريِّةِ :


عَن أَبي سَعيدٍ الخُدَريِّ-رضي اللهُ عنهُ- قَالَ:
"كَانَ النَّبيُّ -صَلَى اللهُ عليهِ وَ سلَّم- أَشدَّ حيَاءً مِنَ الْعذراءِ فِي خِدْرِها"


حيِآءُ صحبُ رَسولِ الله
أبو بكرٍ الصديقْ:قال أ-رضي الله عنه -وهو يخطب الناس:
"يَا معشرَ المسلمين اسْتحيوا مِن الله،فَوالذي نَفْسي بيده إنَّي
لأظلُّ حينَ أذهبُ إلى الغائطِ في الفضاء ِمُغطيَ رأسي؛ اسْتحياءً مِن ربِّي"
عثمانُ ابن عفّان:رَوت عائشة قصة عجيبة يشهد فيها رسول الله أن الملائكة تستحي من عثمان،
فقد قالت رضي الله عنها كان رسول الله مُضْطجِعاً في بيتي، كِاشفاً عن فخذيه أو ساقيه،
فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال. فتحدّث، ثم استأذن عمر فأذن له وهو كذلك
فيتحدث ثم استأذن عثمان ، فجلس رسول الله وسوى ثيابه فدخل فتحدث، فلما خرج قالت عائشة:
دخل أبو بكر فلم تهتشّ له ولم تباله، "
أي لم تغير من حالك شيء"
ثم دخل عمر فلم تهتشّ له ولم تباله،
ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك، فقال: "
ألاَ أسَتحِي مِن رجُلٍ تَسْتحي مِنهُ الملائِكة"
[رواه مسلم )



وَ كَان مِن شَدةِ حَيائِه أنَّه كَانَ يَشدُ عليهِ ثيابهُ حتى لا يظهر شيءً منه
وَ يغتسِلُ وحدهُ فلا يُقيم صُلبَهُ حياءً من الله .


أبو مُوسى الأشعريّ:-وَرَدَ عنهُ –رضي الله عنه- أنَّهُ قَالَ:
"إني لأدخل البيت المظلم أغتسل فيه من الجنابة فأحني فيه ظهري إذا أخذت ثوبي حياءً من ربي"






الحياءُ مِن الله وَ الحياءُ مِن النَّاس:

انَّ الحَياءَُ لآيكونُ إلاَّ بِطرفينِ:

الأوَّلُ:المُسْتحِي
الثاني:المُسْتحَى مِنه


*الله-سبحانه و تعالى-
*المُمَيِّز من النَّاس
إذاً فَـ/صِفةُ الحَيَاءِ عِندَ الشخصِ نَفسِهِ مُتغيِّرةٌ،تخْتَلِفُ بِحسَبِ المُستحى مَنهُ،
وَ بِحسَبِ شِدَّةِ الموقِفِ الواقِعِ عليهِ.
وَ عليهِ:فَلاَ يَلزمُ أّنْ يَكونَ حَياءُ شَخصٍ مِن اللهِ بِقدرحيَائِهِ من النَّاس.


وَ الناسُّ فِي هذا مَرآتِبَ وَ أّصنَافٍ:
الأوَّل:صِنفٌ يَسْتحِي مَن الله ،وَ يسْتحِي مِن النَّاس.
"وَ هُو من أصبَح الحَيآءُ سَجِيَّةً فِيهِ لاَ تُزايلهُ"
الثآنيِ:صِنفٌ يَستحِي مِن الله ، و لاَ يَسْتحي من النَّاس.
"وَ هو من يُزكِّي نفسهُ، وَ يُوهِمُها أنَّه قريب من الرَّحمن،وأنَّ النَّاس لَيْسُوا مِثلهُ فِي قُربِه منه-تعالى-

فَيسُوغُ لِنفسهِ ما لاَ يرضاهُ مِن غيره،ويغلب على هذا الصنف من النَّا
كَثْرةُ العِبادةِ وَ سُوءُ المعآملةِ في آنٍ واحِدٍ"


الثالِث:صِنفٌ لاَ يَسْتحِي مِن الله ، وَ يَسْتحِي مِن النَّاس.
"وَهو على الغالِب :من لاَ يعْبُدُ الله-عزَّ وَ جلَّ- و يُجاهِدُ نفسهُ فِي إرضاءِ النَّاس،وَ يُراقِب عُيُوب العُبَّادِ،
حتَّى يَقْنَعَ بِأنَّه صَالِحٌ،وبِأنَّ العِبادةَ ليست شرطاً لِلصَّلاح،فلا يتقرّب الى
الله بِالعباداتِ مع تَوَهُّمِه أنَّه أقرب النَّاس إليه"


الرآبِع:صِنفٌ لاّيَسْتحِي مِن الله، وَ لايَسْتحي مِن النَّاس.
"وَهو مَن قدْ نُزِعَ الحَيآءُ مِن قَلبِهِ، فلا تَرى فَرقاً بَينهُ وَ بين البهآئِم إلاَّ في الخَلْقةِ فَقَطْ"






المعآصيِ تُذهِب الحَيآء-

قال ابن القيم- رحمه الله - :" مِن عُقوباتِ المَعاصي ذَهابُ الحَياءِ الّذي هو ماَدة حَياةُ القلب،
وهو أصل كل خير، و ذهابه ذهاب الخير أجمعه فقد جاء في الحديث الصحيح "الْحَيَاءُكُلُّهُ خَيْرٌ ".






دُررُ السلفِ في الحَيآء:-


* قال عمر -رضي الله عنه-:"من قلَّ حياؤه قل ورعه، و من قلَّ ورعه مات قلبه".
* قال ابن مسعود- رضي الله عنه - : "من لا يستحيي من الناس لا يستحيي من الله ".
*قال المُحاسبي : "المُراقبة عِلمُ القلبِ بِقربِ الربّ ، وَ كُلما قَويتْ المَعرِفةُ بِاللهِ قَويَ
الحَياءُ مِن قُربِه ِوَ نَظرِهِ".
* قال الحسن البصريّ : "الحياءُ والتكرُّم خصلتان من خصالِ الخيرِ ، لم يكونا في عبدٍ إلا رَفعهُ الله بِهما".


خِتآماً
أسألُ الله أن يَستُرني وَ إيآكم بِثَوبِ الحيآء

"YkQ~ gA;EgA~ ]AdkS oEgErQhW K , YkQ~ oEgErQ hgYsghQlA hgpQdQhx>>>hg[]d gA;EgA~ hgpQdQhx>>>hg[]d hgYsghQlA oEgErQ oEgErQhW ]AdkS




 توقيع : اغصان الشمال


رد مع اقتباس
قديم 20-10-2013, 12:53 PM   #2
غـلا الورد
مراقب
الماضي


الصورة الرمزية غـلا الورد
غـلا الورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 213
 تاريخ التسجيل :  Feb 2012
 أخر زيارة : 09-05-2019 (06:09 PM)
 المشاركات : 47,630 [ + ]
 التقييم :  1187
 الدولهـ  Saudi Arabia
 الجنس ~  Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
اللهم اجعل ابي وامي

من اسياد اهل الجنة
 اوسمتي
وسام إداري وسام التكريم وسام النشاط 
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك يالغلا


 
 توقيع : غـلا الورد

فَـ ليحللنيَ آلجميعَ آذآ آختفيتُ فجأهَـ ..
مواضيع : غـلا الورد



رد مع اقتباس
قديم 21-10-2013, 02:01 PM   #3
بنت آلدعــوج
مراقبة سابقة .. قدمت الكثير للمنتدى.
إللهي آسآلك حسن آلخآتمه


الصورة الرمزية بنت آلدعــوج
بنت آلدعــوج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 447
 تاريخ التسجيل :  Jun 2012
 أخر زيارة : 17-08-2017 (03:01 AM)
 المشاركات : 33,638 [ + ]
 التقييم :  1508
 الدولهـ  Saudi Arabia
 الجنس ~  Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~




اللهم إني اعوذ بك
من زوال نعمتك
وفجـأة نقمتك
وجميع سخط



 اوسمتي
وسام المشرف المميز وسام التكريم وسام إداري وسام النشاط وسام أفضل كاتب 
لوني المفضل : Black

اوسمتي

افتراضي



آآآمين
الله يسترنـآ جميعـآ بالحيـآء ..


 
 توقيع : بنت آلدعــوج



"أستغفر الله عدد الذي فعلتهُ جوارحنا وأنصتت له قلوبنا استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيّوم وأتوب إليه "


اللهُّم إغفر للمؤمنين و المؤمنات , و المُسلمين والمُسلمات
الأحياء منهم و الأموآت .

* http://www.tvquran.com/jbreen.htm


مواضيع : بنت آلدعــوج



رد مع اقتباس
إضافة رد

   
 
الكلمات الدلالية (Tags)
"إنَّ, لِكُلِّ, الحَيَاء...الجدي, الإسلاَمِ, خُلُقَ, خُلُقَاً, دِينٍ, إنَّ
 
   


   
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 08:55 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
 
الجدي

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48