الرئيسية التسجيل مكتبي  
دعوة للإنضمام لأسرتنا
عزيزي الزائر الكريم .. زيارتك لنا أسعدتنا كثيراً .. و لكن لن تكتمل سعادتنا إلا بانضمامك لأسرتنا .. لذا نرجوا منك ملئ النموذج التالي من فضلك

اسم العضو
كلمة السر تأكيد كلمة السر
البريد الإلكتروني تأكيد البريد الإلكتروني
التحقق من الصورة.
رجاء ادخل الستة أرقام أو الحروف الظاهرة في الصورة.



هل انت موافق على قوانين المنتدى؟


إهداءات الجدي


   
 
العودة   منتديات الجدي الرسمية > المنتديات الإسلامية > الاسلام والحياة

Share This Forum!  
 
  
 
   
إضافة رد
   
 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
   
#1  
قديم 05-03-2016, 01:46 PM
محمد الجخبير
مشرف
محمد الجخبير غير متواجد حالياً
Palestine     Male
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 980
 تاريخ التسجيل : Jun 2014
 فترة الأقامة : 1922 يوم
 أخر زيارة : 06-07-2019 (02:51 PM)
 الإقامة : فلسطين
 المشاركات : 1,723 [ + ]
 التقييم : 544
 معدل التقييم : محمد الجخبير is a glorious beacon of lightمحمد الجخبير is a glorious beacon of lightمحمد الجخبير is a glorious beacon of lightمحمد الجخبير is a glorious beacon of lightمحمد الجخبير is a glorious beacon of lightمحمد الجخبير is a glorious beacon of light
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الفرق بين (يعملون ويفعلون ويصنعون) مع الأمثلة



(يعملون, الأمثلة, الفرق, بين, ويصنعون), ويفعلون

الفرق بين (يعملون ويفعلون ويصنعون) مع الأمثلة

كثيراً منا يلتبس عنده الحفظ عندما تختم الآية بكلمة يفعلون أو يعملون أو يصنعون...
ولذلك أحببت أن أنقل لكم هذه الفوائد مع تعديل بسيط على الموضوع الأصلي، لعلكم تنتفعنَّ بها، ولنبين الفرق بين الأفعال الثلاثة ودلالاتها القرآنية مع توضيح ذلك بالامثلة.

والمجال مفتوح للمشاركة للجميع لعلنا نجني الثمرة سوياً ونحاول بقدر استطاعتنا أن نحفظ القرآن بنوع من الفهم يجعلنا نصل إلى الإتقان بإذن الله تعالى.

أولاً: يفعلــــون
----------------
الفعل لفظ عام، وهو عبارة عن إيجاد الأثر في الشيء من غير بُطْءٍ؛ سواء كان عن سب ، أو غير سبب، ويقال لما كان بإجَادَةٍ وبدونها، ولما كان بعلم أو غير علم، وقصد أو غير قصد، ولما كان من الإنسان والحيوان والجماد.

ثانياً: يعملـــون
----------------
العمل فهو عبارة عن إيجاد الأثر في الشيء ببطء مع امتداد زمان، ولا يقال إلا لما كان من الحيوان دون ما كان من الجماد، ولما كان بقصد وعلم دون ما لم يكن عن قصد وعلم. يقال: فلان يعمل الطين خزفًا، ويعمل الأديم سقاء ولا يقال: يفعل ذلك؛ لأن فعل ذلك الشيء هو إيجاده من غير بطء، على ما ذكرنا.

وقال تعالى : ﴿يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً سبأ:13 ، فعبَّر عن ذلك بفعل (( العمــــل))؛ لأن إيجاد المحاريب والتماثيل والجفان لا يكون إلا بامتداد زمان وكذلك عمل الشكر.
وقال تعالى : ﴿أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً ﴾ يس: 71، فعبر عن ذلك بفعل ((العمــل )) ؛ لأن خلق الأنعام لا يكون إلا بامتداد زمان.

ولما كان الفعل بخلاف العمل قال تعالى : ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ﴾ الفيل: 1، ﴿أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ﴾ الفجر:6، (وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ) ابراهيم: 45، فعبَّر عن ذلك كله بلفظ ((الفعل))؛ لأنها إهلاكات وقعت من غير بطء؛ وكذلك قوله تعالى :﴿وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾ النحل: 50، أي يفعلونه في طرفة عين.

وتأمل قوله تعالى : ﴿وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ﴾ البقرة: 25 ، وقوله تعالى: ﴿وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ الحج: 77 ، كيف عبَّر في الأول بفعل ((عملوا))، حيث كان المقصود المثابرة على عمل الصالحات، لا الإتيان بها مرة واحدة أو بسرعة. وكيف عبَّر في الثاني بفعل ((وافعلوا))، حيث كان المقصود سرعة الإتيان بالخير؛ وكأنه قيل: سارعوا في فعل الخير؛ كما قال سبحانه: ﴿فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ) البقرة:148. وقال تعالى: ﴿وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ﴾ المؤمنون: 4، فأخبر عنهم بقوله ((فاعلون))؛ لأن المقصود من ذلك : أنهم يأتون بها على وجه السرعة، من غير توان أو بطء.

ثالثاً: يصنعـــون
-----------------
الصنع فإنه من الإنسان دون سائر الحيوانات، ولا يقال إلا لما كان بإجادة؛ ولهذا يقال للحاذق المجيد والحاذقة المجيدة : صَنَعٌ ، وصَنَاعٌ.
قال تعالى : ﴿وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ) النمل **. وقال تعالى : ﴿وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا) هود: 37. وقال تعالى : ﴿وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا) طه: 69 ، فعبَّر عن ذلك كله بفعل ((الصنع))؛ لأن ذلك يتطلب الإجادة والإتقان.
وقيل : الصنع يكون بلا فكر لشرف فاعله، والفعل قد يكون بلا فكر لنقص فاعله. والعمل لا يكون إلا بفكر لتوسط فاعله. فالصنع أخص المعاني الثلاثة ، والفعل أعمها ، والعمل أوسطها . فثبت أن كل صنع عمل ، وليس كل عمل صنعًا. وأن كل عمل فعل ، وليس كل فعل عملاً .

ولعلي وقفتُ عند هذه الآية في سورة الزمر (وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ) الزمر70، عندما ذكر الله سبحانه و تعالى توفية العمل يوم القيامة عبر بالعمل الذي لا يكون إلا مع العلم و القصد، ولكن عندما تكلم عن علم الله سبحانه و تعالى خصه بقوله تعالى " وهو أعلم بما يفعلون " ولأن علم الله أعم و أشمل فإنه يعلم ما يعملون من حسنات و سيئات بقصد منهم أو بدون قصد و ما هو بداخل النفس و لم تهم بعمله .


فيما يلي بعض الأمثلة لآيات ورد فيها استخدام الفعل ((يصنعون))، فما السبب وما دلالته في السياق:

قال تعالى: (وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ)المائدة 14
في هذه الآية يتكلم الله سبحانه و تعالى عن النصارى بعد ما تحدث عن اليهود و يقول في حقهم أنه سبحانه و تعالى قد اخذ ميثاقهم كما أخذ من الذين من قبلهم و لكنهم تركوه ترك الناسي له فسوف ينبئهم الله يو القيامة (بما كانو يصنعون) و سماها الله صناعة لما كانت الخيانة قد صارت لهم فيها ملكات بما لازموا منها حتى ضربوا بها و تدربوا عليها حتى صارت لهم احوالا لأنفسهم و اخلاقا لقلوبهم . أي دربوا أنفسهم عليها حتى صارت لهم صنعة .( كتاب نظم الدرر).

*****

وقال تعالى: (لَوْلاَ يَنْهَاهُمُ الرَّبَّانِيُّونَ وَالأَحْبَارُ عَن قَوْلِهِمُ الإِثْمَ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ) المائدة 63، نلاحظ أن في هذه الآية يقول الحق تبارك و تعالى ((لبئس ما كانوا يصنعون)).
والآية التي قبلها من نفس السورة جاءت ((لبئس ما كانوا يعملون)) في قوله تعالى (وَتَرَى كَثِيراً مِّنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُون) المائدة 62.

لماذا قال الحق جل في علاه في حق الربانيين و الأحبار ((لبئس ما كانوا يصنعون)) وفي حق العامة(( لبئس ما كانوا يعملون))؟؟؟

نلاحظ أن الله سبحانه و تعالى في الآية الأولى يُخاطب أهل الكتاب من اليهود و النصارى، وقال في حق فعلهم هذا من مسارعتهم في الإثم و العدوان و أكل السحت بأنه لبئس ما كانوا يعملون لأنهم زعموا العلم فعبر عن فعلهم ((بالعمل)).

أما في الآية الآخرى فيتكلم الله سبحانه و تعالى عن الأحبار (أي العلماء) والربانيين، أي المدعون التخلي من الدنيا إلى سبيل الرب، فقال في حقهم ((لبئس ما كانوا يصنعون)) فسمى عملهم صناعة لأنهم عندما نزلوا من هذه الرتبة إلى قباحة الكذب والسكوت عن الفاسقين فضلاً عن تحسين أحوالهم، كانوا بحاجة إلى تدريب طويل وتمرن عظيم حتى يصير لهم ذلك كالصفة التي صارت بالتدريب صنعة يألفونها .


****

وقال تعالى: "وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُّطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَداً مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذَاقَهَا اللّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُون" النحل 112.
هنا يقول الحق تبارك و تعالى ويصف ما كان يفعل أهل هذه القرية من الكفر بأنعم الله بانها كانت ((صناعة)) لهم ، فقد مُرنوا عليه بكثرة المداومة مُرون الإنسان على صنعته، سبحان الله بدلاً من ان يشكروا نعمة الله جحدوا بها و كفروا بل و تمادوا في ذلك.

hgtvr fdk (dulg,k ,dtug,k ,dwku,k) lu hgHlegm hgHlegm hgtvr fdk ,dwku,k)




 توقيع : محمد الجخبير

أبدع في مواضيعك ... وأحسِن في ردودك ... وقدم كل ما لديك
لا يغرك فهمك ... ولا يهينك جهلك ... ولا تنتظر شكر أحد ... بل اشكر الله على هذه النعمة .. ولله الحمد والشكر
ان عدد مواضيعك ومشاركاتك ليس هو الدليل على نجاحك .. بل مواضيعك المتميزة و أخلاقك الرفيعة
عدم ردنا على موضوعك ليس تجاهل منا
أخيراً المنتدى للجميع فتصرف كصاحب المنتدى وليس كضيف ثقيل

رد مع اقتباس
قديم 06-03-2016, 11:49 AM   #2
احمد الزرّق الجدي (أبو مازن)
رئيس مجلس الادارة


الصورة الرمزية احمد الزرّق الجدي (أبو مازن)
احمد الزرّق الجدي (أبو مازن) غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 129
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 16-09-2019 (07:43 AM)
 المشاركات : 58,582 [ + ]
 التقييم :  3130
 الدولهـ  Saudi Arabia
 اوسمتي
وسام التكريم وسام إداري وسام شاعر المنتدى وسام أفضل كاتب 
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



الله يجزاك خير ويبارك فيك.
شكري وتقديري لك.


 
 توقيع : احمد الزرّق الجدي (أبو مازن)

ربعي خليبص كل أبوهــم جميعـي ××× أهل الكرم والجود وأهل العزيمه

كل واحـدن منـّا كريمـن شجيعـــي ××× حنّا الجدي فينا نخـــوه وشيمــه
حنـّـا نـطــاع ولا يمـكــن نطيـعـــي ××× حنـّـا لنــا دايــم مهـابـــه وقيمــه
دايـــم وحنـّا بالمـقـــام الرفيــعــــي ××× خليبص ترى ما يوم نرضى الظليمه
حنـّا هل المعروف حصن(ن) منيعي ××× حنـّا الجبــال الشامخـات العظيمـــه
ربعي هـل الطـولات ربعي جميعـــي ××× هـــذي لنــا دايــم تراهــا قـديـــمـــه
أبو مازن


رد مع اقتباس
قديم 07-03-2016, 02:13 PM   #3
اغصان الشمال
مشرف
استغفر الله


الصورة الرمزية اغصان الشمال
اغصان الشمال غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 716
 تاريخ التسجيل :  Apr 2013
 أخر زيارة : 22-08-2019 (12:24 AM)
 المشاركات : 7,780 [ + ]
 التقييم :  2912
 الدولهـ  Saudi Arabia
 الجنس ~  Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~

استغفر الله العظيم من كل كلام لهوت به ... استغفر الله العظيم من كل إثــم فـعـــــلته
 اوسمتي
وسام المشرف المميز وسام إداري وسام النشاط 
لوني المفضل : Darkblue

اوسمتي

افتراضي



بارك الله فيك


 
 توقيع : اغصان الشمال



رد مع اقتباس
قديم 07-03-2016, 04:19 PM   #4
بنت العرب
مراقب
استغفر الله العظيم واتوب اليه


الصورة الرمزية بنت العرب
بنت العرب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 482
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 25-07-2019 (03:22 AM)
 المشاركات : 10,954 [ + ]
 التقييم :  4340
 الدولهـ  Saudi Arabia
 الجنس ~  Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~



عليكم بذكر الله تعالى فإنه دواء , و إياكم و ذكر الناس فإنه داء

(عمر بن الخطاب)
 اوسمتي
وسام التميز الذهبي وسام إداري وسام التكريم وسام النشاط وسام أفضل كاتب 
لوني المفضل : Green

اوسمتي

افتراضي



جزاك الله خير


 
 توقيع : بنت العرب







تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها
مواضيع : بنت العرب



رد مع اقتباس
إضافة رد

   
 
الكلمات الدلالية (Tags)
(يعملون, الأمثلة, الفرق, بين, ويصنعون), ويفعلون
 
   


   
 
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
 
   

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


الساعة الآن 02:58 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009
 
الجدي

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48